الاعلانات :

الاثنين، 11 مارس، 2013

مشروع تجفيف الخضر

بواسطة : farhet Ba بتاريخ : 12:48 م
تجفيف بعض أنواع الخضر

تجفيف البطاطس

نشطت صناعة البطاطس المجففة فى السنوات الأخيرة عندما أعلنت شركة لصناعة الكحول بألمانيا عن جائزة لمن يصنع بطاطس مجففة تكون مصدرا ثابتاً للشركة تمدها بالمادة الخام فى المواسم عدم توفير البطاطس الطازجة ، وتم بذلك التوصل إلى الطرق الحديثة لتجفيف البطاطس . وتنتج البطاطس المجففة بأشكال متعددة مثل بطاطس مسلوقة فورية الاسترجاع وبطاطس على شكل شرائح أو قطع ومسحوق بطاطس .
تستخدم البطاطس المجففة فى منتجات اللحوم مثل كورند بيف ( Corned beef ) وتعلب مع اللحم وصلصة الطماطم ويسمى المنتج ( Beefstew ) . ويستعمل المسحوق فى صنع أنواع من المخبوزات مثل أصناف من البسكويت الجاف ( Crackers ) وأنواع الحلوى مثل ( Doughnuts ) وهو عجين مضاف له السكر ومقلى فى الدهن . كما تستخدم فى الشوربة المجففة بالإضافة إلى استعمالات أخرى كثيرة .
الأصناف الصالحة للتجفيف :

يفضل المستهلك أصناف سهلة الطبخ ويلتقى الصانع معه فى هذا ليوفر المنتج المرغوب فى السوق . ويميل الصانع إلى الأصناف ذات النسبة العالية من المواد الصلبه لأنها تعطيه كمية من المنتج أكبر وتكون مربحه أكثر ، كما يفضل الخامات التى لا تميل إلى التلون الأسود بدرجة كبيرة والتى يقل فيها الفقد فى عمليات التقشير والغسيل ، كما يفضل القابلة للتخزين فى المصنع لحين سحبها للتصنيع . أما الزارع فيفضل الأصناف ذات المحصول الوفير والمقاومة للأمراض وليس هناك صنف واحد يفى بكل الرغبات .
التحضير للصناعة :

1- الغسيل :
تنقع الدرنات لتليين الطين ثم تغسل بآلات برميلية ويسلط عليها تيار من الماء تحت ضغط على شكل رذاذ ، ثم تفرز حيث تكون بعض العيوب قد ظهرت .
2- التقشير :
الطرق الشائعة فى التقشير فى البطاطس هى الاحتكاك Abrasion والمحلول القلوى Peeling واللهب Flame Peeling والبخار Steam Peeling وقد يجمع بين طريقتين مثل البخار والقلوى . والقشور تكون أقل من 4 % من وزن الدرنات ، والتقشير المثالى هو الذى يزيل القشرة الرفيعة فقط دون ترك قشور فى الدرنة وخاصة فى العيون أو البراعم الغائرة ، ويجب ألا يؤدى التقشير إلى خروج جزء من المواد النشوية مع القشور . وأقل فقد فى مصانع التجفيف بعد التقشير هو 10 % ولكن بعد عملية التوضيب والتقطيع إلى مكعبات أو شرائح يصل الفقد إلى 25 % .
3- التوضيب والفرز النهائى Trimming and inspection :
التوضيب ضرورى لإزالة القشور المتبقية والعيون والمناطق المختلفة اللون ، وهذه العملية هامة ولها تأثير كبيرعلى نسبة الفاقد ، وبالتالى على تكاليف الانتاج وتجرى بسرعة والبطاطس مبتلة لمنع التلون بالأكسدة . وهناك الآلات خاصة بالتوضيب من سكاكين وملاعق لإزالة القشور والأجزاء المعيبة ، وما يسهل العملية مرور البطاطس أمام عمال الفرز على سير متحرك يعمل على تقليب الدرنات على جوانبها أمام العامل وبعد الفرز إما أن تدرج حجميا بجهاز خاص أو تنقل إلى العملية التالية دون تدرج .
4- التقطيع Dicing :
تستعمل الآت تقطيع قياسية يمكن ضبط السمك الذى تقطع به حسب الرغبة ، ويسلط تيار ضعيف من الماء على السكاكين لضمان تنظيفها باستمرار أثناء العمل ومن وقت لآخر تشحذ السكاكين إذا وجد أنها أصبحت غير حادة . وتؤدى عملية التقطيع إلى نسبة فقد على سمك القطع إذ كلما صغر السمك كان الفقد أكبر .
5- السلق Blanching :
الهدف الرئيسى من السلق هو تثبيط إنزيمات البروكسيديز ، فإذا ثبطت هذه الإنزيمات فإن الإنزيمات الأخرى تكون قد ثبطت لأنها أقل مقاومة لحرارة السلق ، والهدف ليس تثبيط كل أشكال البروكسيديز بل الجزء الحر ، ولاختبار كفاءة السلق تؤخذ عينة من البطاطس وتضرب فى الخلاط مع قليل من الماء وترشح ويختبر الراشح لنشاط البروكسيديز ولا يجرى الاختبار على القطع نفسها . ويجرى السلق إما فى الماء والفقد فيه عالى أو بالبخار والحرارة المستعملة فى كل منهما حوالى 100 درجة مئوية لمدة 2 – 12 دقيقة حسب سمك القطع وتوزيع البخار فى جهاز السلق . وقد يكون السلق على دفعات أو مستمرا وفى الحالة الأخيرة يكون بوضع البطاطس على ناقل حلزونى تتحرك البطاطس بواسطته من طرف إلى طرف فى حوض السلق . وزيادة مدة السلق تجعل البطاطس سهلة الاسترجاع بعد التجفيف ولكن إطالة المدة أو زيادة درجة الحرارة تؤدى إلى تكون حالة جيلية وينفصل الماء من حبيبات النشا بالرشح .
تغسل البطاطس بعد السلق بالماء أو برذاذ لإزالة حبيبات النشا السطحية التى تحولت إلى حالة جيليلة او اصبحت سائبة .
6- الكبرته Sulphuring or Sulphting :
الهدف من الكبرته منع التغير غير الإنزيمى للون ويسمح بوجود 300 – 600 جزء من المليون كب أ2 فى البطاطس المجففة أما البطاطس التى طبخت ثم جففت فإنه يسمح بتركيز 200 – 400 جزء فى المليون من كب أ2 . وبعض المستهلكين لا يتحمسون للبطاطس المكبرته المجففة ، كما أن الصناع الذين يستخدمون البطاطس المجففة فى صناعات أخرى مثل اللحم المفروم بالبطاطس لا يميلون إلى استعمال البطاطس المجففة إذا كانت مكبرته . وقد تجرى الكبرته بالغمر أو برذاذ فى محلول بيسلفيت أو ميتابيسلفيت أو مخلوطها ، وقد تجرى بإدخال غاز كب أ2 فى جو المجفف مع الهواء المجفف .
والكبرته تساعد كثيرا فى إجراء التجفيف على درجات حرارة عالية دون خوف من التلون وهذا يؤدى إلى سرعة التجفيف وبالتالى تقليل التكاليف فضلا عن أن ارتفاع حرارة التجفيف تؤدى إلى تحسن صفات الاسترجاع .
7- المعاملة بأملاح الكالسيوم :
الغرض من هذه المعاملة تأخير التلون غير الإنزيمى للبطاطس ولمنع حدوث عيب ظهور أجزاء فى قطعة البطاطس أكثر تحملا بالماء عند الاسترجاع وخاصة فى القطع ذات المقطع العرضى الكبير والسمك الصغير ، والمعاملة بالكالسيوم مع الكبرته تعطى نتيجة أحسن مما لو استعملت إحدى المعاملتين فقط . وهذه المعاملة لا تؤثر على الطعم والتركيز المناسب فى الناتج هو 0.2 – 0.4 % كلوريد كالسيوم . ويخلط كلوريد الكالسيوم مع ملح ميتابيسلفيت أو البيسلفيت ( ولا يستعمل مع السلفيت لأن الكالسيوم يرسبه ) فى محلول واحد يستعمل للغمر .
8- التجفيف :
ينجح تجفيف البطاطس فى عدة أنواع من المجففات مثل المقصورات و الانفاق والسير المستمر الحركة ، وكانت الانفاق هى السائدة من نوع نظام الهواء العكسى وذات المنافذ الوسطية لخروج الهواء .
9- الغربلة والفرز :
بعض القطع تتفتت أثناء التقطيع أو أثناء إزالة القطع من المجفف بعد التجفيف والمواصفات تحدد الحد الأعلى لنسبة القطع المفتتة ، لذلك تغربل البطاطس لإزالة المفتت منها إما بغرابيل هزازة أو بتيار هواء ، وقد يجرى فرز يدوى أو إليكترونى لإزالة القطع الملونة ، ثم يمر المنتج على مغناطيس قوى لفصل أية قطع حديدية .
10- التعبئة :
تعبأ البطاطس فى علب صفيح وليس من الضرورى التعبئة فى جو من النتروجين وإذا كان الغرض إنتاج البطاطس لإعادة تصنيعها فتعبأ فى عبوات من ورق الكرافت المكون من عدة طبقات.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

جميع الحقوق محفوضة لذى | السياسة الخصوصية | Contact US | إتصل بنا

تطوير : حكمات